أمراض القلب

في طلیعة التقدم الطبي والابتكارات التكنولوجیة

إن إدارة أمراض القلب والأوعیة الدمویة ھي واحدة من مجالات الطب التي حققت أكبر قدر من التقدم في العقود الأخیرة .
بفضل التقدم في مجال البحث والتكنولوجیا، مجموعة متنوعة من العلاجات الفعالة، ھي الیوم متاحة لمعظم أمراض القلب
والأوعیة الدمویة.

طب القلب والأوعیة الدمویة في فرنسا معترف به في جمیع أنحاء العالم. بدایة من الوقایة إلى إعادة التأھیل، و تقوم
المستشفیات الجامعیة الفرنسیة برعایة جمیع مراحل المرض، من الرضع إلى كبار السن ،من أمراض القلب الخلقیة إلى
قصور القلب الحاد، وأمراض الشریان التاجي إلى الشریان الأبھر والأوعیة الطرفیة إلى عدم انتظام ضربات القلب إلى
السكتة القلبیة، و من استبدال صمام القلب إلى زرع القلب كل ذلك بتشخیصھا ومعالجتھا بتقنیات متقدمة ومبتكرة .وقد
مھدت البحوث الطبیة داخل المجموعات السریریة الطریق إلى القیام بعملیات على القلب الاصطناعي وعلاجات الخلایا
القلبیة لأول مرة العالم.

ھذا و تم تجھیز المؤسسات الإستشفائیة الفرنسیة بأحدث المعدات و الإبتكارات الطبیة قصد توفیر أحسن الخدمات لمرضى
القلب و الشرایین و إعطاء أكثر أمل ممكن للشفاء. إضافة إلى تطور تشخیص الأمراض القلبیة عن بعد و مراقبة الأجھزة الطبیة المزروعة و كذلك دقات القلب.

أقطاب التمیز:

  • مجموعة مستشفى باریس سانت جوزیف (Groupe Hospitalier Paris Saint-Joseph)
  • معھد مونتسوریس(Institut mutualiste Montsouris)
  • مستشفى جورج بومبیدو الأوروبي(Hôpital européen Georges Pompidou)
  • مستشفى بیتي سالبترییر(Hôpital Pitié Salpêtrière)
  • مستشفى لویس برادل – لیون(Hôpital Louis Pradel – Hospices Civils de Lyon)
  • المستشفیات العامة بمرسیلیا(Assistance publique Hôpitaux de Marseille )